00:00

٥

2012/04/29

كُل حبٍ يا رب لا يكون فيه المحبوب “قَبَسٌ” من نورك..
حتى إذا أبصرتهُ كان فيه فضلك وإحسانك…
فهو حبٌ ضعيفٌ ما رَغِبته!

يا عزيزاً عزّ وصلُه:
الكتابة إليك.. تُغري عاذلي بالسفر في النوايا!
الكتابة إليك.. ضوء بلا ظِلّ يُفتّش في غموضي!
الكتابة إليك…
ن و ر :)

ليومٍ واحدٍ فقط، أُجرّب فيه التحرر منك، ومع كل فكرة تليق بغيابك أدرِك كم هي الحياة حُرّة لولا أسْرِي فيك!
ماشقيت شقائي بيقينٍ يتفتّر في الوجود..
وقلقٍ يتمنّع في السفر
واليقين منك… والسفر إليك..
وأنتَ أنتْ!

ياعزيزاً عزّ قُربه:
إنّا على هذا البعد لنَحسب أنّا ما افترقنا ساعةً من نهار… فـ ليل المحبّ حبْسٌ للهوى وادّكار…
وإن كانت حروف الشوق “نكِرة” لم تصلني بك ولم تُقرِئني مافي خاطرك…
فما من وصلٍ يُعرّفها إلا نغم يُدلّل سمعَك… يُرتّل ماوراء الكلمات!

بلَغني بيانك القصير..
فما أنت فاعل باحتمال الكلمة التي تضِل وتُظلِّل؟
وهَب أنكَ -بعد الذي جاءني منك- ما استطعتَ إلى الكلام وصولا، وهَب أنّي ضيّعتُُ أمانة الهوى عرضاً وطولا

بِسِتر هذا الليل الوافر…. أيَحتجِب عنكَ مافي قلبي منك؟

إني لأكتب لكل هذا العالم وأستثنيك، كي أُصدِقك عهْد الكتمان الذي بدونك قد أحمله..
فيبقى لك منه جُلّه.. وأستبقي من الكلام حُلوه وفُلّه،
.. و أغيب!

أيها البعيد القريب

Facebook Twitter Linkedin Digg Delicious Reddit Stumbleupon Tumblr Posterous Email Snailmail

قد يعجبك أيضًا

لايوجد تعليقات

اترك تعليقًا

Preview:

Spam Protection by WP-SpamFree